Search

Which comes First Medical Doctors or Fitness Trainers?

Which comes First Medical Doctors or Fitness Trainers?


We all know the impact of the medical doctors and how they help communities to stay, without them, communities collapse, no doubt they’re part of the civilization and communities’ development throughout the ages, but their role is about curing people from their illness, prescribe best medicines, operations, so all about cure and restoring good-health status.


Now the question is, what’s easier to stop something from happening in the first place or repair damage after it has happened? This is so similar to the known proverb that says “Prevention is better than Cure” which we all understand it well, and this is how we know the role of fitness trainers and medical doctors.


As a trainer, graduated from the International Federation of Bodybuilding and Fitness-Spain, and working on my master’s degree from the same organization, I realize the impact of Fitness Trainers and the role they can play to help, support and push communities to have strong bodies, better heart health and sound minds. And by the time I pass more certification levels, the better I understand my role and why we (trainers) are in a great position toward driving change in communities.


Moreover, two of my clients are medical doctors, and both shared the same goal to achieve:

- Losing fat and get rid of obesity

- Avoid expected future illness that comes with sedentary lifestyle and lack of fitness

- Hit the ideal weight

- Follow the best lifestyles for them and their families

They both agreed that without sports and a better guidance from a certified PT, it’d be difficult to live a VERY healthy lifestyle.










Let me shed more light on what a real trainer can provide to his/her clients. In a previous post on my company’s Instagram DuBiceps Coaching page, I mentioned some of the Personal Trainers (PT) benefits and characteristics, let me re-mention them with more details, that all PT’s must be:

1. Well experienced in the fitness field: the PT must have experience to deal with different body types, different ages, different health status for all people, both males and females.

2. Well educated: the PT must have education certificates and not rely on the experience. Education offers wider eye on the body, muscles, heart and all body parts that are related to health and fitness.

3. Motivator for the trainees: it’s about motivation, some people I train just for the sake of motivation, be next to them shout out loud to their achievements, inspire them to be a better version of themselves by leading their fitness journey to the best.

4. Psychotherapist for the trainees: all PTs must know the fitness stages of the trainees they go through, and must know how to keep the trainees aware about the different stages of the fitness journey, support them in understating it, help them avoiding any frustrations they might go through.

5. Mentor and advisor for the trainees: the PT should advise the trainees on which is best for them, in terms of exercises, games and lifestyles… etc.

6. Be a friend of the trainees: the more the PT gets closer to the trainees the more trust they both gain in each other. Trust is vital so they both achieve the goal.

7. First Aider & CPR trained & certified: CPR is the Cardiopulmonary Resuscitation, it’s an important certificate to hold to be always ready for any emergency might happen to the trainees during the training.

8. PTs know very well the whole exercises the whole fitness machines and equipment, muscles and muscles’ angles in details and which one is best for each trainee, repetitions & set and the way it must worked out. Smart phone applications might be better in terms of technology and availability, but guidance in person in terms of all points mentioned before always better than any virtual application which couldn’t even see your face nor your body, problems you face, emotions… etc.


Last but not least and important to mention, maybe I know more than 100s of the bodybuilding and fitness PTs in the world, most of them I know in person, their background and experiences, but one of them is a medical doctor, and when I asked why did you become a fitness trainer, he said: “I simply wanted to be a perfect doctor always takes over the illness part, deal with people who comes to cure, most of them are desperate due to their current status, so wanted to deal with TRAINEES and not PATIENTS who comes to get the best out of themselves in terms of forms and fitness lifestyle”, he added, “And I might pursue my career as a personal trainer and open my own gym one day because of the real impact I have with my clients.


Maybe this is one of the reasons why we do really love our job is because the outcome of what we do to our clients, change their lives not only bodies.


Finally, I wish everyone to be fit and healthy, happy and satisfied.


With regards!


For any questions, please feel free to email me at yazan@dubiceps.com.


Coach Yazan Hilal

International Fitness & Nutrition Consultant

Co-Founder of DuBiceps Lifestyle Coaching

Dubai, UAE

أهمية دور مدربين اللياقة البدنية بالمجتمع مقارنة بالأطباء

في البداية، جميعنا نعلم تأثير الأطباء الإيجابي في المجتمعات، وكيف يساعدوننا على البقاء، بدونهم سوف تنهار المجتمعات، بلا شك أنهم جزء من تطور الحضارة والمجتمعات على مر العصور، لكن دورهم يقتصربشكل عام على علاج الناس من أمراضهم المختلفة، وصف الأدوية، القيام بالعمليات الضرورية لعلاج خلل معيّن في الجسم لإستعادة الحالة الصحية الجيدة.

السؤال الآن هو، ما الأسهل، إيقاف حدوث شيء قبل حصوله في المقام الأول أم إصلاح الضرر بعد حدوثه؟ هذا يشبه إلى حد كبير المثل المعروف "الوقاية خير من قنطار علاج" والذي نعرفه جميعًا ونفهمه جيدًا، وهذه هي الطريقة التي نعرف بها دور مدربي اللياقة والأطباء.

كمدرب لياقة بدنية، تخرجت من الاتحاد الدولي لكمال الأجسام واللياقة البدنية في إسبانيا، وحالياً أتابع دراستي للحصول على درجة الماجستير من الإتحاد نفسه، فأنا أدرك تأثير مدربي اللياقة والدور الذي يمكنهم القيام به لمساعدة المجتمعات ودعمها ودفعها لتكون قوية من حيث الأجسام، صحة القلب، والعقول السليمة. ومع مرور الوقت الذي أجتاز فيه المزيد من مستويات والشهادات، أدرك اكثر مدىدورنا ولماذا نحن (المدربون) في وضع يمكننا نحو قيادة التغيير في المجتمعات من حيث الصحة العامة واللياقة البدنية.

علاوة على ذلك، اثنان من المتدربين لدي يعملون أطباء، وكلاهما يشتركان في نفس الهدف من التدريب وهو لتحقيق:

- التخلص من الدهون والتخلص من السمنة

- تجنب الأمراض المستقبلية المتوقعة المصاحبة لنمط الحياة الغير رياضي وقلة اللياقة

- الوصول للوزن المثالي

- إتباع أفضل أساليب الحياة لهم ولأسرهم

وقد اتفق كلاهما على أنه بدون رياضة ومدرب شخصي، سيكون من الصعب أن تعيش أسلوب حياة صحي للغاية










سألقي مزيدًا من الضوء على ما يمكن أن يقدمه المدرب الشخصي الحقيقي لعملائه. في منشور سابق على صفحة إنستغرام الخاصة بشركتي DuBiceps Coaching، ذكرت بعض مزايا وخصائص المدربين الشخصيين، سأعيد ذكرها مع مزيد من النقاط والتفاصيل، المدرب الشخصي يجب أن يكون:

1. خبرة كافية في مجال اللياقة البدنية: يجب أن يكون لدى المدرب الشخصي خبرة في التعامل مع أنواع الجسم المختلفة، والأعمار المختلفة، والحالة الصحية المختلفة لجميع الأشخاص، ذكورًا وإناثًا.

2. متعلّم: يجب أن يكون المدرّب الشخصي حاصلاً على شهادات تعليمية ولا يعتمد على الخبرة فقط، التعليم يعطي نظرة أوسع على كل من الجسم والعضلات والقلب وجميع أجزاء الجسم المتعلقة بالصحة واللياقة البدنية.

3. محفّز: بالتحفيز أمر مهم، بل أن بعض الأشخاص الذين أقوم بتدريبهم، فقط من أجل التحفيز، وأكون مصدر إالهام ليكونوا نسخة أفضل من أنفسهم من خلال قيادة رحلة اللياقة البدنية إلى الأفضل.

4. معالج نفسي للمتدربين: يجب أن يعرف المدرب الشخصي مراحل اللياقة البدنية جميعها من البداية للإحتراف، ويجب أن يعرف كيفية إبقاء المتدربين على علم بالمراحل المختلفة، ودعمهم في فهمها، ومساعدتهم على تجنب أي إحباطات هم قد يمرّون فيها.

5. مرشد ومستشار للمتدربين: يجب على المدرب الشخصي أن ينصح المتدربين بما هو أفضل بالنسبة لهم من حيث التمارين والألعاب المختلفة وأنماط الحياة… الخ.

6. صديقًا للمتدربين: كلما اقترب المدرب الشخصي أكثر من المتدربين، كلما زادت الثقة بينهم. الثقة أمر مهم لتحقيق هدف كل منهم.

7. مؤهل في الإسعافات الأولية: شهادة مهمة يجب الحصول عليها لتكون دائمًا على استعداد لأي طارئ قد يحدث للمتدربين أثناء التدريب.

8. أن يعرف المدرب الشخصي جيدًا التمارين كافّة، أجهزة ومعدات اللياقة البدنية، العضلات وزوايا العضلات بالتفصيل وأيها هو الأفضل لكل متدرب مع معرفة التكرارات والمجموغات والطريقة التي يجب أن يتدرّب بها. قد تكون تطبيقات الهواتف الذكية أفضل من حيث التكنولوجيا والتوافر، ولكن التدريب الشخصي من حيث جميع النقاط المذكورة سابقًا أفضل دائمًا من أي تطبيق افتراضي لا يمكنه حتى رؤية وجهك أو حتى جسمك، المشاكل التي تواجهها، والعواطف … إلخ.

أخيرًا وليس آخرًا ومن المهم ذكره، أنه ربما أعرف أكثر من 100 مدرب شخصي في بناء الأجسام واللياقة البدنية حول العالم، وأعرف معظمهم شخصيًا، وخلفيتهم التعليمية وخبراتهم، وأود أن أذكر أن أحدهم طبيب، وعندما سألته لماذا أصبحت مدرب في اللياقة البدنية قال لي: "أردت ببساطة أن أكون طبيبًا مثاليًا، كونني أتولى دائمًا جزئية المرض مع المراجعين، وأتعامل مع الأشخاص الذين يأتون للعلاج فقط، ومعظمهم يائس بسبب وضعهم المرضي، لذلك أردت التعامل مع متدربين وليس مرضى وهم الذين يأتون للحصول على أفضل ما يمكنهم الحصول عليه من حيث الشكل، وأسلوب الحياة"، وأضاف ،"وقد أواصل مسيرتي المهنية كمدرب شخصي وافتتح صالة الألعاب الرياضية الخاصة بي يومًا ما بسبب التأثير الحقيقي الذي أحققه مع عملائي".

ربما يكون هذا أحد الأسباب التي تجعلنا نحب عملنا حقًا لأن نتيجة ما نفعله لعملائنا هي تغيير حياتهم وليس فقط اجسامهم.


أتمنى للجميع الصحة والسلامة.


مع تحياتي!


لأيّة أسئلة، الرجاء مراسلتي عبر البريد الإلكتروني yazan@dubiceps.com


المدرب يزن هلال - مستشار دولي في اللياقة البدنية والتغذية الصحية

الشريك المؤسس لشركة دوبايسبس لتطوير إسلوب الحياة

دبي - الامارات العربية المتحدة

40 views
  • Instagram
  • YouTube
  • LinkedIn

+971563160013   info@dubiceps.com   P.O BOX: 390091   Dubai, UAE

All Rights Reserved - DuBiceps 2020